أوقات الصلاة ليوم 30/08/2016 بمدينة نيويورك
الصلاة
أذان
إقامة
الفجر
05:03 ص
05:23 ص
الظهر
12:57 م
13:15 م
العصر
16:39 م
17:-1 م
المغرب
19:34 م
19:44 م
العشاء
20:51 م
20:56 م

مسجد مصعب بن عمير فى سطور

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه رسالتُنا، وهذا دورُنا، فمُدُّوا أيديَكم، لننهضَ معًا بأداءِ هذه الرسالةِ وهذا الدوْر.

إن مسجدَنا، مسجدَ مصعبٍ بنِ عمير، ليس مجردَ مكانٍ تقامُ فيه شعائرُ الدين فحسْب، وإن كان هذا الأمر في حد ذاته مَثارَ فخرٍ وشرفٍ، لكنه تخطَّى ذلك إلى أن صار مؤسسةً كبرى، لخدمةِ الإسلام والمجتمع المسلم، في هذه البلاد، بل وغير المسلم أيضا، فالإسلام رحمة الله للعالمين جميعا، وليس للمسلمين فقط، في إطارٍ من الوسطيَّةِ والاعتدال، والتجديد الفقهيِّ والخطابِ الدينيِّ، من ناحية، وبعيدا عن التطرُّفِ والغُلُوِّ، والجمودِ والتعصُّبِ، من ناحية أخرى، بحيث تبدو رسالةُ الإسلام في شمولها، ومحافظتِها على أصالةِ تراثها، ومعاصرتها لواقع المسلمين وحاضرهم.
 وباختصارٍ شديدٍ، فإن مسجدَ مصعبٍ بنِ عميرٍ، أو الجمعية الإسلامية الأميريكة في باي ريدج، هو:

  - دارُ عبادةٍ تقامُ فيه شعائرُ الإسلامِ كافة، ملتزمةً منهج أهل السنة والجماعة، والاعتدالِ والتوسطِ، والتناول الشمولي لكل ما تعنيه كلمة العبادة من معاني.
  - وهو مؤسسةٌ خيريةٌ، تقوم على رعاية أبناءِ المجتمع، ومساعدتهم، وعلى تقديم الدعم والعوْن المادي والمعنوي،
لأبناء المجتمع المسلم، وغير المسلم على السَّواء، بالإضافة إلى القيام ببرامج التوعية الصحية المستمرة، وكذلك برامج مكافحة التدخين والإدمان والمخدرات.
 - وهو أيضا مؤسسةٌ اجتماعيةٌ، تقوم بدورٍ رائدٍ، في مجالات الرعايةِ الاجتماعيةِ، والشؤونِ الأُسَريةِ، وعقودِ الزواج، وعقْدِ مجالسِ الصلح، وحلِّ المشكلاتِ والخلافاتِ الزوجية، وكذلك المشاكل العائلية.
 - ومسجدُنا كذلك مؤسسةٌ عِلميةٌ تعليميةٌ ثقافيةٌ، تؤدي دورًا رائدًا، في النهوضِ العلميِّ والثقافيِّ بالمجتمع، من خلال الخطب والدروس والمحاضرات، والندوات العامة والخاصة، والدورات العلمية المتخصصة، ومدارس نهاية الأسبوع، الخاصة بتعليم أبناء المجتمع، اللغة العربية وأحكام الدين، وحلقات التحفيظ والتدريس الخاصة بالسيدات.
 - والمسجدُ أيضا يقوم بدورٍ كبير في فضِّ المنازعاتِ والخصوماتِ، بين الأفرادِ وبعضهم البعض، وبين المؤسسات وبعضها، بالطرُقِ الشرعية، والعُرفية، بما يحفظ العلاقاتِ الودية قائمةً بين المتنازعين.
 - ويموج مسجدُنا بالأنشطة الشبابية المختلفة، ويُعد مكانا جاذبا للشباب، وللنشاط الشبابي المتعلق بهم، من أنشطة تعليمية وترفيهية، واجتماعية، ورياضية، وغيرها.

- وللمسجدِ دوْرٌ كبيرٌ في المجال الحقوقيِّ والسياسي، والعلاقات العامة بالمسؤولين الحكوميين والسياسيين، وكذلك الأنشطةِ المتعلِّقةِ بالتوعية الحقوقيةِ، وممارسة الحريات العامةِ، والدفاع عن أي انتهاكات أو تمييز، يتعرَّض لها أبناء المجتمع، في إطارٍ من القانون، ومراعاةٍ للآداب العامة، والأخلاق الإسلامية الأصيلة.
 وأخيرا: ما ذكرتُه هو من باب الإجمال، وإلا فالتفاصيل لذلك يطول ذكرها، حسبنا أننا نجتهد في أن تكون رسالة المسجد، ورسالة المؤسسة، هي الرسالة الإسلامية الشاملة الكبرى، التي تعلمناها من ديننا الحنيف، ومن رسولنا صلى الله عليه وسلم، حين قال له ربه تبارك وتعالى: وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تصنيفات أخرى

طرح سؤال

النشرة الإخبارية

تابعنا على